الامم المتحدة تستعين بالاقمار الصناعية للتأكد من تسجيل فيديوي في العراق

قال معهد الأمم المتحدة للتأهيل والبحث (يونيتار) إنه قام بتحليل صور التقطت بالأقمار الصناعية في الثالث من حزيران/يونيو لموقع معبد نابو الأثري.
وأضاف “بمقارنتها مع صور تعود إلى 12 كانون الثاني/يناير 2016، نلاحظ دمارا كبيرا عند المدخل الرئيسي لمعبد نابو”.
وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) أكد في منتصف أيار/مايو الماضي أنه دمر معبد إله الحكمة والكتابة في بلاد الرافدين. وقد نشر تسجيل فيديو يتضمن هجماته الأخيرة على الآثار العراقية مع مخطط على لوحة إعلان بالقرب من المعبد، قبل وقوع انفجار قوي.
ويقع معبد نمرود درة الحضارة الآشورية الذي تأسس في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، على نهر دجلة ويبعد نحو ثلاثين كيلومترا جنوب شرق الموصل، ثاني مدن العراق التي أصبحت المعقل الرئيسي لتنظيم “داعش”. ولم يعرف تاريخ تدمير المعبد. ويظهر في تسجيل الفيديو الذي بثه التنظيم جرافات تقوم بإزالة بوابتي مشكي ونركال الأثريتين لمدينة نينوى القديمة بالقرب من الموصل.

لكن كريستوفر جونز عالم الآثار المتخصص بالإمبراطورية الآشورية الحديثة أشار إلى أن التنظيم نشر من قبل صورا لتدمير باب مشكي، مؤكدا أنه أزاله في العاشر من نيسان/ أبريل. وحول باب نركال، قام مقاتلو التنظيم بإزالة الملامح البشرية لثور مجنح كبير كان يزينه، بالازاميل. وكتب جونز محذرا على مدونته الأربعاء إن “هذا يوحي بأن تنظيم الدولة الإسلامية عاد لتدمير الأشياء التي دمرها جزئيا من قبل من أجل نشر تسجيلات فيديو جديدة”.