الرئيس بارزاني: فقدان العلامة والمفكر الكوردي مصطفى زلمي خسارة كبيرة لكوردستان والعراق والعالم

نعى رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني المفكر والعلامة الكوردي المعروف البروفيسور مصطفى زلمي الذي توفي في مدينة أربيل،مشيدا به وبأنجازاته الفكرية والمعرفية .

وقال الرئيس بارزاني في برقية تعزية ومواساة لعائلة الفقيد “لقد اصابني نبأ وفاة المفكر والشخصية الوطنية الكوردستانية المعروف في كوردستان والعالم الاسلامي البروفيسور الدكتور مصطفى زلمي ،بالحزن”.

مضيفا”لقد كان الدكتور مصطفى زلمي كعالم ومفكر متمكن صاحب تجربة ،شخصية كبيرة ومعروفة في العالم الاسلامي له مكانة مهمة في الاوساط العلمية والدينية”.مستدركا بالقول”له اكثر من 70 مؤلفا مطبوعا وغير مطبوع وقد تحول بعض من مؤلفاته الى مناهج دراسية فيما كانت ارائه محل ثقة على مستوى العالم الاسلامي” .

كما لفت الرئيس بارزاني الى ان”البروفيسور الدكتور مصطفى زلمي وعلى مستوى كوردستان ايضا كان قد قدم الاستشارة الشرعية والقانونية لحكومة وبرلمان كوردستان وكان له دور كبير في التعديلات القانونية على قوانين الاحوال المدنية وتطوير التيار الديني المعتدل والعقلاني ومعاداة الفكر المتطرف مقدما بذلك خدمة كبيرة للتعايش السلمي،وفقدانه خسارة كبيرة لكوردستان والعراق والعالم”.

بدوره وصف رئيس وزراء اقليم كوردستان،نيجيرفان بارزاني وفاة العلامة زلمي بأنها”خسارة لاتعوض”.

وقال بارزاني في برقية تعزية الى عائلة الفقيد وشعب كوردستان والعالم الاسلامي”برحيل  البروفيسور والعلامة زلمي خسرت الانسانية والعالم الاسلامي وليس كوردستان فقط،ذاتا كبيرا”.

واعتبر نيجيرفان بارزاني المفكر والعلامة زلمي محط فخر كبير للكورد وكوردستان حيث قدم خدمة كبيرة للانسانية بمؤلفاته وبحوثه واعماله،كما قدم خدمات جليلة لامثيل له لاقليم كوردستان من الناحية الشرعية والقانونية.

مشيدا بمساهمته في تعديل واعادة تشريع قانون الاحوال المدنية في اقليم كوردستان وفقا لتطورات ومتطلبات العصر والمجتمع الكوردستاني .