بسبب تهديدات ارهابية..فرض اجراءات امنية مشددة في محيط البرلمان المصري

فرضت السلطات المصرية، اجراءات أمنية مشددة في محيط البرلمان، إثر تهديدات إرهابية والإعلان عن قوائم اغتيال تضمنت مسؤولين برلمانيين حذرت منها وزارة الداخلية خلال الفترة الماضية.

وطالب رئيس البرلمان علي عبدالعال النواب، بـ”الخضوع لإجراءات الأمن الجديدة التي ستطبق بداية من الأحد المقبل إذ اتفقت قوات الأمن المكلفة بتأمين مقر البرلمان مع الإدارة العامة للمرور على غلق شارع مجلس الشعب الملاصق لمبنى البرلمان لمنع مرور المشاة والسيارات بجواره”.

ومن المقرر اتباع إجراءات جديدة تتعلق بتفتيش النواب أثناء الدخول عبر بوابات إلكترونية حديثة.

وستغلق قوات الأمن بداية من الأحد، 5 بوابات للبرلمان، ليقتصر الدخول على بابي 5 و7، فضلًا عن تحويلات مرورية جديدة في بداية شارع (قصر العيني) المؤدي لميدان التحرير مرورًا بمبنى البرلمان ومقر مجلس الوزراء المجاور له.

وتأتي الإجراءات الجديدة استجابة لطلب عبدالعال بتكثيف إجراءات الأمن حول البرلمان عقب الهجوم الذي استهدف الشهر الماضي كنيستي طنطا والإسكندرية ونتج عنه مقتل وإصابة 150 شخصًا.